منتدى ام عاذر للمقناص

حياك الله في هاذا الموقع ونتشرف بمرورك

صيد ورحلات بريه


    اسمعو ياعيالي....اللي مالة اول مالة تالي....

    شاطر
    avatar
    غريب الروح
    قناص
    قناص

    عدد المساهمات : 3
    نقاط : 2663
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 20/08/2010

    اسمعو ياعيالي....اللي مالة اول مالة تالي....

    مُساهمة من طرف غريب الروح في الجمعة أغسطس 20, 2010 8:53 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    هذا الموضوع مستوحى من برنامج في قناة الصحراء اعجبني وحبيت انقلة هنا حتى نستفيد على طريقتنا.

    المطلوب مشاركة فعالة يعني ماحد يدخل ويقول مشكور على النقل ويطلع لا لازم يجيب كلمة قديمة سواء لوحدها او في بيت شعر او اسم اداءة المهم انها تراثية ويسال عنها الاعضاء لمدة يومين بعد يومين اذا محد جاوب هو الله لا يهينة يحط الجواب(يعني ماهو يجيب كلمة ماهو عارف معناها ولا يرزعنا لمدة غير محدودة ويقول هذا وجهي ان شفتوني ثمن يموت الموضوع مثل مواضيع ماتت بفعل الاهمال .هذا موضوعي وانا حريص على استمرارة)

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

    البداية من عندى طبعا ماهو انا صاحب الفكرة اللي لاطشها من زبن ابن عمير


    وش معنى كلمة {البارجيل } Laughing


    اللي يعرف يسدح الحل ...ويحط كلمة من عندة

    واللي مايعرف لا يسوي زحمة
    avatar
    عبقري
    الدعم الرسمي للموقع
    الدعم الرسمي للموقع

    عدد المساهمات : 92
    نقاط : 3119
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 28/01/2010

    رد: اسمعو ياعيالي....اللي مالة اول مالة تالي....

    مُساهمة من طرف عبقري في الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 6:02 am

    عرف في مجتمع الإمارات؟



    يعود أصل هذه الكلمة الى اللغة الفارسية، وهي تحريف لكلمة «بادقير» وتعني بالعربية: مسرب الهواء او البرج الهوائي، وهي متداولة محلياً باسم «بارجيل» وتجمع «بوارجيل» أي الأبراج الهوائية التي تبنى فوق المنازل كوسيلة لزيادة التهوية في الصيف، وذلك اتقاءً لحرارته المرتفعة.
    وللبوارجيل فتحات جانبية تسمح بتسريب نسمات باردة من الهواء من جهاتها الأربع، ومن المرجح ان انتشارها في هذه المناطق يعود الى حوالي مئتي عام فقط بدليل انه لا يوجد اي اثر لها على الحصون الأثرية القديمة التي كانت منتشرة في مختلف الإمارات، والتي كانت مساكن للحكام فيما مضى.
    ومن الجدير بالذكر ان هذه الظاهرة العمرانية لم تنتشر في الدول الخليجية الاخرى كانتشارها في مناطق الامارات والبحرين، فمثلاً في السعودية لا وجود للبوارجيل على الاطلاق، أما في الكويت وقطر فيوجد عدد قليل منها، لكن الانتشار الاكبر لهذه البوارجيل كان في الامارات وخاصة في امارة دبي حيث أصبحت تشكل احد أبرز المعالم العمرانية في هذه الامارة، حتى غدت دبي على حد تعبير أحد المسنين «مزرعة للبوارجيل». ومنها انتشرت الى باقي الامارات الأخرى كالشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة، وبنسبة أقل في أبوظبي. ومن الملاحظ ان هذه البوارجيل كانت مقتصرة على البيوت القديمة ولم تنتقل الى المباني الحديثة بسبب انتشار الكهرباء وبالتالي وجود الأجهزة الكهربائية من مراوح ومكيفات وغير ذلك.




    مما تتكون البوارجيل؟



    تقام البوارجيل عادة فوق المنازل على ارتفاع يبلغ حوالي الخمسين متراً، حيث تكون سرعة الرياح على ذلك الارتفاع اكبر بضعف ونصف منها على ارتفاع متر ونصف عن مستوى سطح الارض، وينحدر البرج الهوائي عمودياً الى داخل غرفة سفلية، حيث ينتهي عند مترين فوق ارض المبنى، ومعظم الهواء القادم من البراجيل الى الأسفل ينحصر انتشاره في المنطقة الواقعة اسفل البرج، حيث تكون عادة مكانا للراحة والتسامر وأحيانا للنوم، وذلك لكونها اكثر المناطق برودة في المنزل، كما ان القسم العلوي من البارجيل مجهز بشبكة حديدية، تستخدم عادة لمنع دخول طيور الحمام الى داخل البرج، نظراً لما تسببه فضلات هذه الطيور من مضايقات. ولهذا السبب وغيره من الأسباب المتعلقة بأمن المنزل، فان الكثير من الناس يعمدون الى بناء البارجيل فوق «دهريز» يحتوي على عدد من النوافذ الى جانب الباب بحيث يتم توزيع الهواء الى بقية الغرف المجاورة.



    البوارجيل المؤقتة: البارجيل اليواني








    لم يكن بمقدور كل الناس ان يبنوا البوارجيل الجصية، حيث كانت مقتصرة على بيوت الوجهاء والأثرياء والتجار، وذلك نظرا لكلفتها المادية، لذلك جرى البحث عن أنماط اخرى من البوارجيل الأقل كلفة، وهكذا ظهرت البوارجيل المؤقتة التي تقام صيفا فقط، مثل «اليواني» المصنوع من الاكياس والأقمشة والحصر وغير ذلك، نظرا لقلة كلفتها وسهولة صنعها.
    كانت هذه البوارجيل المؤقتة تنصب عادة فوق «العرشان» اي العشش المبنية من سعف النخيل، وكانت هذه البوارجيل عبارة عن اربعة اعمدة أو مربعات، وكلما كانت مرتفعة كلما كان ذلك افضل، وتحاط هذه البوارجيل من الداخل والخارج بالأكياس او «الطربال» اضافة الى تشبيك سعف النخيل واحاطته بالحصر والسجاد، ويتم تثبيتها بأوتاد من مختلف الاطراف لكي يتماسك في وجه التيارات الهوائية، كما يصنع لها اسقف من «الدعون» اي السعف كمظلات واقية من أشعة الشمس الحارقة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 6:52 pm